السبت، 17 يوليو 2010

كيف فى عرفهم الحب فضيحة !!‏

 




اكتب ياقلم تلك الحكاية



لمن رضوا بالمهانة


لمن شغلوا انفسهم بالرزايا


لمن عاشوا فى وهم المنايا


أتلك حياتهم


بصياح اقرب للخيانة


وضمائر تحتاج للصيانة


يغشون اسقامهم


ويتتبعون غيرهم


وهم فى الحقيقة عرايا


اكتب وهماً عاشوه


وتمرغوا فيه وعشقوه


اكتب ذلاً رأوه


وسهاماً رموها فى السجايا


اكتب لحملة اللاهوت


اكتب لحراس الكهنوت


من اتقنوا تفتيش الضمائر


من تدرعوا بلباس الضحايا


املأ محبرتك بدم الشرايين


واستفسر عن الحقيقة


كيف فى عرفهم الحب فضيحة


وكيف يقيسون ورائك الخطايا


حب الاوطان


وحب الجهاد


وسيل الامل الباقى


كل هذا عندهم جناية


هم القضاة


وحكام الضمائر


ومحاكم التفتيش


أتدرون ما الحكاية


اشباه جثث


ينطقها غلاً


فى نشوة الحسد


هكذا قال صديقى


نحن المرايا


فينا يفتشوا عن عيوبهم


او يصلبونا ليضمدوا نزيفهم


تلك فى عرفهم هواية


فلتعطوننا حسناتكم


ولتجلدوننا بألسنتكم


فهل من مزيد


فما أعظم تلك العطايا
 
هذا بَعضٌ مِن مُرّ الواقِع

الخميس، 15 يوليو 2010

غريب الاوطان "لاجئون وان شاء الله عائدون"




أنامل الدهر من دم الشريان تختضب


وغريب الأوطان بالجراح للأقصى ينتسب

أطهر من ماء السحاب يظللنا

وينثر الأمل من رصاص القلم بالكتب

غريب الأوطان بدر من السماء

سيل وطوفان

نور علي موج من السحب

مشعل حق علي الطريق

يخطو لينقذ غريق

قبس أزهر في الأفق سرب

غريب أنيسه القرآن

وحماس كنفه وخلقه الإيمان

وغزة عزته وبالقسام يشب

غريب أم ملاك

بقلمه أنار غربته

فغريب أن يكون بشر

يحمل أرقي المعاني والأدب

لله باع الروح والعمر

وهو مولع بالطريق

يسرع السير

ونحن نرجوه عنا لا تغب

سيل من الدمع

علي حال أمته والألم

أنا لها دون الغير

وهكذا خطت أنامله من غضب

غريب يسير

يجذب قلوبنا وراءه

غريب أسير

دمعه لأقصاه وأوطانه

فياإلياذة من الطهر والشهب

يسمو بها القدر

تزرع أماني في مقل عيون

وترسم قلوب وتبذل منون

هامت بها الاجفان وعلت بها رتب

فأماني فلسطين

وأماني الحماس

بان يعود الدين

ويسود الناس

ويتحرر الأقصى وحيفا والنقب


إن كُنتَ يا قلمُ تذرفُ حبرًا, فإني أذرفُ دَمًا